نحو تغيير حقيقي

أماني حسن علي

في سعيك نحو احداث تغيير حقيقي في حياتك عليك ان تتذكر أن القرار بيدك وحدك أما أن تاخذ خطواتك نحو التغيير وأما إن تتوقف.

ان لم تستطع أن تكون سببا في سعادة أحد فلا تكن قاتل معنوياته بخنجر الكلمة المسمومة
فالكلمة تميت وتحيي، أجعل من كلماتك بلسما يشفي من حولك

النوايا الطيبة غالبا هي سبب تدافع النعم، أما الشكر فهو مفتاح الزيادة أنوي خيرا وداوم على الشكر

اجعل لك هدفا جديدا مع فجر كل يوم جديد، فالاهداف هي المحرك الأساسي والدافع الحقيقي نحو الحياة بشغف

مارس عملك كهواية لتبدع فيه، فالهواية لاتمل ولا يرفضها العقل
إن استطعت أن تجعل عملك هوايتك المحببة استعد لتحقيق النجاح العظيم

الكلمة الجميلة التي تخرج بأريحية ومحبة لها عطر يفوح منها ويشير لصاحبها فكن صاحب الكلام المعطر تكن أسعد الناس

اجعل لك وردا من القرآن وداوم عليه حتى اذا كان صفحة لاتستصغرها ستخرجك من هجرك للقرآن، كذلك تجد بركة المداومة فأحب الأعمال إلى الله ادومها وان كان أقلها، فداوم تنتفع.

لاتدع يومك يخلو من البر، تفقد والديك واستفسر عن صحتهما وتعهد احتياجاتهما، وتبسط معهما في الحديث وادخل البهجة والسرور على قلبيهما، فنجاحك في الحياة مرهون بنجاحك في البر، فلاتوفيق في الحياة بدون بر الوالدين.

لا أحد يستطيع شراء السعادة، وإن امتلك اموال العالم، لأن السعادة توجد في تفكيره وشعوره وكيفيه ردود افعاله على الأحداث من حوله.

التسامح هو أن تتمنى السعادة والعيش في سلام والسرور، للناس بغض النظر عن رأيك فيهم واحساسك تجاههم.

يدرك الانسان النجاح والتقدم في الحياة، عندما يدرك حقيقة أن ثقة الناس به تكون على قدر ثقته بنفسه.

أفضل شئ تفعله لنفسك، أن تكون مختلفا بالقدر الذي يميزك، فلا شئ يبعث على الملل أكثر من التكرار، فالتجديد هو روح الحياة.

 

قد يعجبك ايضا